صياغة تقارير دراسات الجدوى وكتابة وصف المشروع بحث تطبيقي عن أساليب دعم المشروعات وتقدير احتياجاتها


‖ كانت ولاتزال دراسات الجدوى مجسدة لأحد أعمق الأنشطة الرئيسية داخل أي مشروع بل، إن هذه الدراسات بمثابة مؤشر نجاح المشروع وقابليته للتطبيق كما فعاليته من الناحية الاقتصادية.

‖ ورغم أن دراسات الجدوى قادرة على إثبات كفاءة المشروع وصلاحيته للانطلاق إلاأنها ليست كافية لتحديد خطة العمل الواقعية التي سيسير المشروع وفق بنودها. فبعد الانتهاء مباشرة من صياغة هذه الدراسات، ينبغي إعداد تقرير نطلق عليه تلخيص النشاط. ويعمل هذا التقرير على تبيين أهمية المشروع وكيفية تنفيذ عناصره حتى تكتمل الأهداف وتصبح حقيقة ماثلة أمامنا.


فلنتعرف سويا على بنية وطبيعة عمل تقارير المشروعات

▬ تمتاز تقارير دراسات الجدوى بكونها وثيقة مختزلة تهدف إلى وضع حلول لأية مشكلة قد يواجهها المشروع مستقبلا واستكشاف المخاطر التي قد تطرأ فى مرحلة مامن مراحله ثم، تقييمها وتدبير الإجراءات الوقائية لها. وهذا بدوره، يقتصد كثيرا من وقت ومال صاحب المشروع والذي سيجد ذاته مطمئنا إلى منهاجية تنفيذ مشروعه وبلوغه الإيرادات المتوقعة.

▬ ويقدم هذا النوع من التقارير وصفا موجزا للمشروع بجانب، بيانات أساسية تتناول عمليات التشغيل وأضخم المهمات المتطلبة لإنجاح المشروع وجعله بالصدارة. ويساعد هذا النوع من التقارير صاحب المشروع على اتخاذ قرار صائب بشأن التكلفة النهائية وحجم الإيرادات كما المدة الزمنية التي ستستغرقها كل مرحلة وعدد العاملين اللذين سيساهمون فى إتمام عناصر المشروع ومفرداته الفرعية.


أهمية إنشاء تقارير دراسات الجدوى


◘ تتمثل أهمية كتابة تقارير المشروعات فى كونها أدلة قانونية وتقنوية تشير بدقة إلى استدامة المشروع ومدى ربحيته. وتتيح هذه التقارير للمدراء أن يحصلوا على المعلومات الكافية التي ينبغي أن تسبق عملية تحديد الميزانية ووضع خطة الاستثمار. ليس هذا وحسب بل، إن هذه التقارير تساهم فى تفعيل خطط الطوارئ وتطوير دلالات معالجتها كما أنها تقيس احتياجات العاملين بالمشروع وترسم مناهج تدريبهم بحيث يصير كل منهم قادرا على أداء دوره المنوط به.

◘ ونظرا لمكانة هذه التقارير ولأنها أشبه بالزناد الذي يطلق مناحي الاستثمار ويدعم خطة العمل، فإن الخبراء فى إدارة المشروعات يستهلون نشاطهم بها ليتضح أمامهم نوع المشروع ومذهبه الملائم كما طرق الترويج لخدماته ومنتجاته وأساليب تنميته مستقبلا.


خطوات كتابة تقارير المشروعات


⌂ هناك عدد من الخطوات الرئيسية التي يكون مستحسنا المرور بها حتى نتمكن من كتابة تقرير تفصيلي ندرج به الإجراءات والحلول ونضيف إليه المقترحات ومعايير تقييم كل مقترح منها. ويشمل الشكل التالي هذه الخطوات والتي عددها خمسة.


متطلبات تنظيم وتنسيق محتوى تقاير دراسات الجدوى


□ تتواجد مجموعة من المتطلبات والتي قد تختلف من مشروع إلى آخر، غير أن هناك متطلبات أساسية مشتركة بين كافة المشروعات مهما اختلفت أنواعها وتمايزت أنشطتها.

□ أولى هذه المتطلبات كتابة صفحة أمامية تضم عنوانا وصفيا موجزا للمشروع واسم صاحبه ووظيفته كما عنوانه؛ هذا إلى جانب، تضمين قائمة تفصيلية بها كافة المحتويات والفهارس التي ستشملها دراسة الجدوى بين طيات نصوصها. وينبغي كذلك، إدراج قائمة أخرى بها جميع الجداول والأشكال كما الرسوميات التوضيحية وملاحق الدراسة. ثاني المتطلبات تحديد موعد مناقشة المشكلات والقيم التي سيكون عليها المشروع منذ حداثته. سيكون من الأهمية بمكان تواجد مشرف الدراسة بحيث يوافي صاحب المشروع بمقترحات حول كيفية الحفاظ على هذه القيم ومواجهة المشكلات المتوقعة.


مقترحات شائعة تحسن من إخراج محتوى تقارير دراسات الجدوى


○ نحن فى بوابة المشاريع، نفكر دائما فى سبل إرضاء عملائنا ونعمل جاهدين على تقديم أفضل رؤية تحقق لأصحاب المشروعات نسبة الربحية الهادفة وحصة الترويج المناسبة والتي تتوافق مع احتياجات العمل وطبيعة المناخ المحيط بمقر المشروع. ولذلك وتحقيقا لأقصي فائدة، وضعنا بعض المقترحات التي نود من أصحاب المشروعات مراعاتها وتنفيذها قدر مستطاعهم؛ خاصة وأنه من الميسور تضمينها بخطة المشروع دون تكبد أدني نفقات إضافية. وسيتناول الجدول التالي بيان هذه المقترحات ومدى أهميتها.

تقارير خاصة بتقييم التكلفة والعوائد


♦ لاريب أن تكلفة المشروع ونفقاته الإجمالية حالة استثنائية تؤرق أذهان أصحاب المشروعات وترهق كاهل المدراء واللذين يريدون تشييد عمل متكامل المواصفات بأدني استثمار مالي.

♦ ولتحقيق ذلك، ينبغي تقييم التكلفة الكلية وكذلك، أرباح المشروع المتوقعة بحيث نثبت الجدوى الاقتصادية لهذا المشروع وسلامة عملياته من الخلل النقدي كما أنه ينبغي تقديم استنتاجات وتوصيات علمية تبين مواضع الزلل وتنشئ حلولا لكل منها. وننصح دوما بأن تكون هذه الحلول مزودة بمراجع علمية تشمل الكتب والمقالات وكذلك، الدوريات العلمية بل وحتى صفحات الشابكة العنكبوتية، بحيث يجد العميل بين يديه سردا تحليليا يستطيع مراجعته كلما دعت الحاجة إلى إدخال تعديلات حديثة وإضافة مدخلات جديدة.


تقارير التحليلات وملحقات الأداء


_ لاتكتمل دراسة الجدوى إلابتكاتف جهودات أصحاب المشروعات ومدرائها كما جهودات القائمين على إعداد دراسة الجدوى وصياغة بنودها وفقراتها الرئيسية والفرعية.

_ ويشتمل دور القائمين على إعداد الدراسة على كتابة تحليلات توضح المعايير المستخدمة فى تفعيل خطة المشروع وتدرج أمثلة تفصيلية على كل معيار. وفى حالة كون المشروع يحمل تصميمات هندسية ومخططات تقنوية، فإنه من الحاسم دمج هذه التصميمات والمخططات داخل ملف مرفق بالدراسة ليتمكن العميل من مطالعته عند عملية التنفيذ.

2 views0 comments