كيف تنجح دراسات جدوى المشروعات الصغيرة ؟ اقرأ المقال لتعلم السر



Ḍ فى السنوات الأخيرة من العقد الثاني لهذا القرن، اتجهت الشركات إلى مسار حيوي يقضي بفحص إجراءات وسبل تنفيذ مشروعاتها الصغيرة بحيث تجدد سياسات هذه المشروعات وتنوع من أنشطتها المختلفة كما تثري مدخلات هذه الأنشطة وتزيد من حصيلة مخرجاتها.

Ḍ ولعل الأداة الأفضل لتحقيق هذا التنوع والإثراء تتمثل فى إجراء دراسة جدوى محكمة تبين العناصر الرئيسية لمحور عمل المشروع وتعطي تقييما يشمل كافة نواحي المشروع الاقتصادية وكذلك، التشغيلية بحيث يكون صاحبه على بينة من أمره قبل البدء فى ضخ استثماراته وتفعيل موارده المالية وليكون أيضا، متفهما للمخاطر التي قد يلاقيها المشروع

ومستعدا لمواجهتها بسلسلة من التطبيقات الناجحة التي تستطيع تقويض آثار هذه المخاطر والحد من انتشارها.


تخطيط وتنفيذ دراسات جدوى المشروعات الصغيرة



□ لاتقتصر دراسات الجدوى على احتواء خطة عمل تتحدد من خلالها الإجراءات الملائمة لتحويل فكرة مشروع ماإلى حقيقة ماثلة أمام العملاء وإنما تضم أيضا، بنية تنظيمية تضع هدف المشروع نصب عينيها وتنشئ سلسلة من الوظائف التي من شأنها تحقيق هذا الهدف المنشود وتنميته خلال مراحل المشروع المختلفة.

□ وفى العادة، يكون الغرض من وراء إجراء دراسات الجدوى استكشاف قابلية أفكار المشروعات للتطبيق بحيث يتجنب صاحب المشروع الوقوع فى فخ قد يهلك ميزانيته وينهك استثماراته دون طائل. ولذلك وعندما يتطلب الأمر اتخاذ قرار بعيد المدى، يفضل المدراء البدء فى إعداد دراسة جدوى يتعرفون من خلالها على احتياجات مشروعهم ومدى قدرتهم على تلبية هذه الاحتياجات فى غضون فترة زمنية معلومة مسبقا.


دراسات جدوى ونظم إطلاق الأنشطة التجارية


● لأي نشاط تجاري نظام محكم يبين اختصاص عمله ووظيفته كما يحدد لهذا النشاط معداته الأساسية وبرمجياته التقنية التي تيسر من إتمامه بل ويدرج مهارات الموظفين والعاملين اللذين يستطيعون المساهمة فى إنجاحه والتكثير من عوائده الربحية.

● وتساعد دراسات الجدوى أصحاب المشروعات على بناء خطة متكاملة تظهر نقاط القوة والضعف كما التهديدات المستقبلية وآثارها المالية والتشغيلية. ولكون دراسات الجدوى تبدوا بمثابة أداة مثالية توضح أهمية المشروع ومدى قدرته على التوسع والانتشار، فإن المدراء يحرصون على إتمامها قبل الشروع فى تنفيذ أية خطوة من خطوات العمل؛ لاسيما وأن أية تكلفة ستتبدد فى مشروع لاطائل من ورائه، سوف تكون خسرانا يصعب تفاديه.


الأحوال المتعثرة وعلاقتها بأية دراسات جدوى تسعي إلى إنجاح نتائجها


∆ ليستطيع صاحب المشروع التقدم وتحقيق أهداف مشروعه وجني أرباحه، ينبغي القيام بسبر أحوال المنافسين ومعرفة طبيعة المنافسة بل ودراسة عادات الشراء المتعارف عليها بين العملاء المحتملين وفهم توقعات البيع وحصة المشروع المقترحة كما كيفية تنميتها والترويج للخدمات بطرق أكثر فعالية وربحية.




∆ وتهدف دراسات الجدوى إلى طرح أفكار وإدراج إجراءات يتم خلالها تنفيذ كل مرحلة من مراحل المشروع باعتبارها جزء له استقلاله الخاص. وبناء عليه، تتولي هذه الدراسات مهمة احتساب التكاليف المالية لكل إجراء بحيث يدرك صاحب المشروع إيجابيات كل إجراء ومساوئه ومدى قابليته للتطبيق وعدد الصعوبات التي قد يواجهها عند التنفيذ الختامي.


طبيعة المشروعات ومقترحات إتمام دراسات جدوى ناجعة


◊ بطبيعة الحال، تستند التكلفة المالية لأي مشروع إلى فكرة المشروع ذاته ونطاق اختصاصه كما انتشاره؛ فكلما كان صاحب المشروع طموحا وراغبا فى توسعة مجال مشروعه ونشر خدماته وترويج منتجاته لدي قاعدة عريضة من الشركات والمؤسسات، كلما كانت التكلفة باهظة بل ومتصاعدة المستويات فى بعض الأحيان.

◊ وقد أوصي خبراء دراسات الجدوى بمراعاة بعض الجوانب الإدارية التي من شأنها تعزيز فرص نجاح أي مشروع. من بينها الموارد المتطلبة لتنفيذ فكرة المشروع وتطبيق إجرائاتها ومصادر التمويل الداخلية كما الخارجية وكذلك، المكتسبات الواقعية من جراء تحقيق هذه الفكرة ومعدل إنتاجيتها بل وحتى نسبة المبيعات ومقارنتها بمعدل الإهلاك التشغيلي الذي يتولي تقديره المحاسبون الماليون. ومنها أيضا، المخاطر المهددة لفكرة المشروع وبدائل الخطة الرئيسية والتي تقوم بعمل طوق النجاة عند حدوث أية تعثرات طارئة.


دراسات جدوى وإدارة المفاجآت


■ ينبغي أن تتضمن دراسة الجدوى كافة الاحتمالات وأن لاتترك شيئا للمجهول. فعلى سبيل المثال لاالحصر، تتطلب المشروعات توافر بيانات دقيقة حول حجم المبيعات المرتقبة وكيفية إدارة العجز إذا ماأخفقت مبيعات المشروع عن بلوغ الحد المنشود.

■ وينبغي كذلك، القيام بمراجعة بيانات دراسة الجدوى ذاتها وقياس النتائج بحيث يكون صاحب المشروع مدركا للمسار الصحيح الذي يناسب مشروعه وللفترة الزمنية التي سيستغرقها مشروعه حتى يقترب من مأموله. فإذا قفزت دراسة الجدوى إلى مرحلة الاستنتاجات دون البحث المتروي ومحاولة إيجاد الحلول الملائمة لمواجهة العوائق المنتظرة، فهذا يعني أن المشروع بأكمله سيكون فاشلا ولن يعمل وفق بنود الخطة المرسومة له.


أسئلة حاسمة تجيب عنها دراسات جدوى بوابة المشاريع


◄ لنتيقن أن دراسة الجدوى أصبحت مكتملة الأركان وقادرة على الوفاء بمتطلبات المشروع، فإنا فى بوابة المشاريع نطرح بعض الأسئلة والتي إن أجابت عنها دراسة الجدوى، يكون هذا دليلا على نجاح محتواها وفعالية متضمناتها الداخلية.

◄ من بين هذه الأسئلة "هل هناك مخاطر لم يك صاحب المشروع على علم بها من قبل؟"، "هل هناك تغيرات بمناخ العمل وأحوال القطاع المهني الذي سينشأ داخله المشروع؟"، "هل تغيرت طبيعة المنافسة وكيف ستتم مواجهتها؟"، و"هل لايزال الوضع الاقتصادي مستقرا كما كان وماسبل مواجهة الأزمات الاقتصادية التي قد تطرأ على الحياة العامة بمحل إقامة المشروع؟" وعندما تجيب دراسة الجدوى عن هذه الأسئلة وغيرها، نبدأ فى تقديم مزيد من الإجراءات المقترحة ونبحث عن أفضل الممارسات لإنجاح خطة العمل وتطويرها مستقبلا.

3 views0 comments